لو لم تكوني لعشقت كل الزهور
وعشقت النحل والاشجار والطيور
لكتبت أغنية لا نهاية لها
وجعلت أبجديتها بلا تاريخ ولاوعصور

لكني رأيتك ووجدت في مقلتيك ضياعي
وفي شفتيك بلسمي
وفي وجنتيك السرور

لن أنادي بعد اليوم أيا حب
فأنت بالحب ملأتيني والأرض وأعماق البحور

كل ابتسامه كانت لعاشق هي أنت
أنت يا سلطانة الهوى العذري أنت يا ملائكة الزكور

خليصيني من متاهاتي إني عاشق
أيقظيني من ثمالتي إني واثق
إنني إذا لم يكن على يديك شفائي
فإني يا حبيبتي شعر لا معنى له ووزنه مكسور