علاج سرعة القذف عند الرجال بافضل طرق سحرية


علاج سرعة القذف بطريقة صحية

علاج سرعة القذف بالاعشاب


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

سرعة القذف عند الرجال تعني علميا:

أن مني الزوج يخرج منه دون ارادته أثناء الجماع وقديحدث ذلك قبل الايلاج أو أثناء الايلاج أوبعد

الايلاج وبعد الايلاج يحدث القذف السريع قبل انقضاء دقيقتين من بداية الجماع ومن ناحية أخرى

يمكننا تعريف القذف السريع بحدوثه قبل نصف الفترة الزمنية التي تحتاجها الزوجة لتصل لقمة

النشوة الجنسية.

ونستطيع أن نذكر أسباب سرعة القذف فيمايلي:

1- تعود الزوج على ممارسة الجماع على عجل وفي ظروف غير ملائمة.

2- الاضطرابات النفسية كالقلق والخوف من ممارسة الجماع.

3- تحكم غريزة السادية في الانسان وهذاهو رأي(فرويد) وهوغيرمقبو ل علميا.

4- الاضطرابات العصبيةكال امراض التي تصيب الجهازالعص بي المركزي والاعصاب الطرفية.

5- الحساسية المفرطة لمقدمة القضيب عند بعض الرجال.

6- احتقان غدة البروستاتا وامتلائهاب السائل المنوي للزوج الذي قضى مدة دون مجامعةلزوج ته.

7- الالتهابات التي تصيب البروستاتا والاحليل والحويصلات المنوية.

8- الاضطرابات الهرمونية عند كبار السن.

9- العيوب الخلقية التي يولد بها الرجل وتمنعه من التحكم في خروج السائل المنوي.

وصفة لعلاج سرعة القذف عند الرجال:

أضف نصف كوب من عسل النحل الى ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل، اخلط جيدا وتناول من

الخليط مقدار ثلاث ملاعق كبيرة يوميا من الليل بحوالي ساعتين قبل النوم واستمر في العلاج لمدة

أقلها أربعة أسابيع مع الحرص على حسن المعاشرة والألفة الزوجية.


علاج سرعة القذف بالاعشاب

بالحجامة


● الأصل في طب الأعشاب القديم ● ربما يفاجأ البعض عندما أقول أن حجر جهنم لم يكن مستعملاً هذا الاستعمال الحالي في طب الأعشاب القديم وكان اسمه " غاغاطيس " نسبة إلي وادي " غاغا " الموازي للقدس الشريف والذي تحول فيما بعد لاسم وادي جهنم فأطلق علي الحجر اسم حجر جهنم نسبة إلي الوادي الذي كان يجلب منه ..

● الوصف والتركيب الكيماوي ● هو حجر في الأصل عبارة عن بلورات شفافة اللون مسطحة تتحول بعد تعرضها للضوء إلي اللون البنفسجي المائل إلي الأحمر ثم إلي اللون الأسود يذوب في الماء , وتركيبه الكيماوي هو" نيترات الفضة " وهو حجر موجود في الطبيعة ويمكن تخليقه كيماوياً بتفاعل حمض النيتريك مع الفضة ، وهو مادة كاوية ، ولهذا الأثر الكاوي يعود الفضل في استعماله كمخدر للعضو الذكري ومن ثم تأخير سرعة القذف ..

● استعماله لعلاج سرعة القذف ● تتلخص فلسفة استعماله كغيره من المخدرات سواء موضعية أو داخلية لعلاج سرعة القذف في كفاءة هذا الحجر في التخدير الموضعي للعضو الذكري وبالتالي تأخير وتعطيل الإشارات العصبية الواردة إلي المناطق الحساسة في العضو الذكري وبالتالي تعطيل الوصول إلي حالة الذروة الجنسية ( الأورجازم ) تلك الحالة التي تسبب القذف ..

● طرق استخدامه ● هناك طرق عديدة لاستخدام حجر جهنم أو حجر السعادة كما يسميه البعض ، فمنهم من يذوبه مع بعض الإضافات كزيت الورد ويستعمل المذاب ، ومنهم من يستعمله مباشرة بوضع قطعة الحجر في قليل من الماء لمدة ربع ساعة ومن ثم استعمال الحجر وهو مبلل مباشرة كمس للعضو في الأجزاء الحساسة خصوصا عند موضع الطهارة مع تفادي وصول أي شيء إلي الخصية نظراً لحساسيتها الشديدة ، ثم بعد ربع ساعة من هذا يغسل العضو جيداً بالماء والصابون , والجماع بعد ساعة علي الأقل من المس

● الآثار السلبية لاستعماله ● علي الرغم من أن الأثر الوضعي يكون في غالب الأحيان أقل ضررا من الأثر الداخلي إلا أننا لا يمكن أن ننسي أن الحجر مادة كاوية وبالتالي من الممكن أن يكون له آثار سلبية سواء علي جلد العضو أو الغشاء المبطن للمهبل الذي هو أشد حساسية وأكثر تعرضا للالتهاب , أقول هذا حني في حالة أخذ الاحتياطات ( غسل العضو بالماء والصابون وتلافي لمس الخصية الخ )